متى فرضت زكاة الفطر.. هل يوجد خلاف على موعد فرضها على المسلمين؟[فهمنى نيوز]

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

[فهمنى نيوز]


واحدة من الفرائض الإسلامية التى يقوم بها المسلمون هى “زكاة الفطر” وهى بمثابة احتفال الصائم بصيامه، ويعتقد أن زكاة الفطر فرضت فى الثانى للهجرة وبالتحديد يوم 29 رمضان، وفرضت الزكاة ذات الأنصبة، وشرعت صلاة العيد، وكان الأمر بالجهاد، وهى فرض على كل مسلم ومسلمة لحديث ابن عمر رضى الله عنه قال: (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان).


 


وبحسب عدد من المصادر الإسلامية، فرضت زكاة الفطر في السنة الثانية من الهجرة وهي السنة التي فرض فيها صيام رمضان طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين وإغناء لهم عن ذل الحاجة والسؤال في يوم العيد.


 


فيما يذكر كتاب ” النور السارى من فيض صحيح الإمام البخارى 1-10 ج4″ اختلف الكثير من الفقهاء حول بدء فرضية زكاة الفطر، فيقول الحافظ: اختلف فى أول وقت فرض الزكاة، فذهب الأكثر إلى أنه وقع بعد الهجرة، فقيل فى الثانية قبل فرض رمضان، وإليه النووى فى “الروضة” وجزم ابن الاثير فى “التاريخ” بأن ذلك كان فى السنة التاسعة، فيما ادعى ابن خزيمة فى صحيحه أن فرضها كان قبل الهجرة، ومما يدل على وقوعها بعد الهجرة هو اتفاقهم على أن صيام رمضان إنما فرض بعد الهجرة وثبت عند أحمد وابن خزيمة والنسائى، حديث فيس بن سعد، حيث قال: “أمرنا رسول الله “ص” بصدفة الفطر قبل أن تنزل الزكاة، ثم نزلت فريضة الزكاة”.


 


فيما يذهب كتاب “السيرة الحلبية 1-3 إنسان العيون فى سيرة الأمين المأمون ج2″، كان فرض زكاة الفطر أول مرة قبل العيد بيومين، وقيل فرضت زكاة الفطر قبل الهجرة، وكان يرسل النبى صلى الله عليه وسلم مناديا ينادى فى الأسواق والمحلات والأزقة من مكة، “ألا أن صدقة الفطر واجبة على كل مسلم ومسلمة”.

[فهمنى نيوز]

‫0 تعليق

اترك تعليقاً